الرئيسية2020-09-02T16:11:14+03:00

مستقبلهم

مسؤوليتنا جميعا

ساهم معنا

من نحن

رابطة أهل حوران مؤسسة غير ربحية تركز على دعم السوريين في سوريا وبلدان اللجوء دون تمييز من خلال التدخلات الطارئة، وتلبية الاحتياجات الأساسية لهم، وتنفيذ برامج التنمية المجتمعية بكفاءة عالية.

تأسست رابطة أهل حوران مع تطور الأحداث السورية بداية عام 2012م في الأردن، وتم تسجيلها في تركيا عام 2014 م، وفي سويسرا عام 2016م، حيث بدأت كمجموعة من الأصدقاء بهدف تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة في مدينة درعا وريفها، ومنذ ذلك الحين نمت المؤسسة لتصبح من أكبر المؤسسات العاملة في الشأن السوري من خلال تنفيذ 350 مشروعاً لمست حياة أكثر من 10 ملايين مستفيد على امتداد الأرض السورية ودول اللجوء المجاورة، وأسهمت أيضا في تأسيس منبر الجمعيات أحد أهم الأجسام التنسيقية للعاملين الإنسانيين في الشأن السوري، وتملك عضوية منتدى المنظمات غير الحكومية، وعضوية في اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي وعضوية منتدى أصوات من أجل النازحين السوريين.

Play
تعرف على مشاريعنا

آخر الأخبار

ملخص أعمال شهر أيلول 2020

يعاني النّازحون السوريون في مخيمات الشمال السوري من ظروف معيشية تزداد سوءاً، وينتظرون شتاءً قاسياً يخشون أن يكون كارثياً، لا سيما مع تزايد أعدادهم واحتياجاتهم يوم بعد يوم؛ وفي

ملخص أعمال شهر آب 2020

في ظل التحديات المستمرة والضغوط المتراكمة التي يعيشها أهلنا في سوريا وموجات الحر التي تمر خلال فصل الصيف، تابعت الفرق الميدانية لرابطة أهل حوران أعمالها ونشاطاتها على امتداد مناطق

VIEW ALL ARTICLES

المقالات والقصص

من مدونتنا

النزوح: رحلة مستمرة بين الآلام والآمال

مريم .ق امرأة تبلغ من العمر 60 سنة، نزحت هي وعائلتها المؤلفة من 11 شخص من مدينتهم خان شيخون،

اليوم العالمي لسلامة المرضى 2020: تكريم وشكر أبطال الخطوط الامامية

مع بداية انتشار جائحة كورونا المعروفة باسم فيروس COVID-19 المستجد ، أدرك العالم بعد عجزه عن تقديم اي علاج بأنه لا بد من وضع استراتيجيات للحفاظ على حياة البشر.

علي يتحدى الظروف ليعيل عائلته

في تحدي لظروف المعيشة الصعبة في الداخل السوري، وضمن ظروف النزوح القاسية في الشمال؛ تغيرت حياة علي بشكل كامل بعد

مشاهدة بقية التدوينات